منتدى علمى و أدبى ورياضى


    الباحثون في القرآن يجمعون على إعجازه (8)

    شاطر

    adel elshamy

    المساهمات : 26
    تاريخ التسجيل : 31/07/2010
    العمر : 56

    الباحثون في القرآن يجمعون على إعجازه (8)

    مُساهمة  adel elshamy في السبت يوليو 31, 2010 10:16 am


    الباحثون في القرآن يجمعون على إعجازه (8)
    الجاحظ ورأيه في بلاغة القرآن :
    الجاحظ هو مؤسس البيان العربي بلا منازع، هو أبو عثمان بن بحر بن محبوب الكتاني، المعروف بالجاحظ البصري ولد سنة 150 هـ وتوفي سنة 255هـ .
    ففي رسالة له بعنوان حجج نبوية يقول : " إن محمد صلى الله عليه وسلم مخصوص بعلامة، لها في العقل موقع كموقع فلق البحر في العين .. ذلك قوله لقريش خاصة وللعرب عامة مع من فيها من الشعراء والخطباء والبلغاء، والحكماء وأصحاب الرأي والمكيدة، والتجارب والنظر في العامة " إن عارضتموني بسورة واحدة فقد كذبت في دعواي، وصدقتكم في تكذيبي " ثم يقول " ولا يجوز أن يكون مثل العرب في كثير عددهم واختلاف عللهم وكلامهم، وهو سيد علمهم، وقد فاض بيانهم، وجاشت به صدورهم، وغلتهم قوتهم عليه عند أنفسهم، حتى قالوا في الحيات، والعقارب والذئاب والكلاب، والخنافس، والحمير والحمام وكل ما دب على الأرض ولاح لعين، وخطر على قلب ولهم أصناف النظم، وضروب التأليف .. كالقصيد، والرجز، والمزدوج والمتجانس والاستماع والمنثور وبعد فقد هاجوه من كل جانب، وهاجا أصحابه شعرائهم، ونازعوه خطباءهم وحاجوه في الموقف وخاصموه في الموسم، وباروه العداوة، وناصبوه الحرب، فقتل منهم وقتلوا منه .. وهم أثبت الناس حقداً، وأبعدهم مطلباً، وأذكرهم لخبر أو الشر، وأبقاهم له، وأهجاهم ثم لا يعارضه معارض، ولم يتكلف ذلك خطيب وشاعر .
    ثم يقول : ومحال في التعارف ومستنكر في التصادف أن يكون الكلام أقصر عندهم , وأيسر مئونة عليهم، وهو أبلغ في تكذيبه، وأنقض لقوله , أجدر أن يعرف ذلك أصحابه، فيجتمعوا على ترك استعماله والاستغناء عنه، وهم يبذلون مهجهم وأموالهم ويخرجون من ديارهم في إطفاء أمرهم وتوهين ولا يقولون، بل ولا يقول واحد من جماعتهم، لم تقتلوا أنفسكم وتستهلكوا أموالكم , تخرجون من دياركم والحيلة في أمره ميسرة والمأخذ في أمره قريب ؟
    ليؤلف واحد من شعرائكم وخطبائكم كلاماً في نظم كلامه، كأصغر سورة يحتكم بها، وكأصغر آية دعاكم إلى معارضتها، بل لو نسوا ما تركهم حتى يذكرهم، ولو تغافلوا ما ترك أن ينبههم، فدل ذلك العاقل على أن أمرهم في ذلك لا يخلو ا من أحد أمرين :
    إما أن يكونوا عرفوا عجزهم، وأن مثل ذلك لا يتهيأ لهم، فرأوا أن الأعراض عن ذكره، والتغافل عنه في هذا الباب أمثل لهم في التدبير، وأجدر ألا ينكشف أمرهم للجاهل والضعيف، وأجدر أن يجدوا إلى الدعوة سبيلاً، وإلى اختراع الأنباء سبباً.
    و إلا أن يكون غير ذلك، ولا يجوز أن يطبقوا على ترك المعارضة وهم يقدرون عليها، لأنه لا يجوز على العدد الكثير من العقلاء والدهاة والحكماء مع اختلاف عللهم، وبعد همهم، وشدة عداوتهم، بذلك الكثير، وصون اليسير فكيف على العقلاء لأن تحبير الكلام أهون من القتال ومن إجراء المال أ. هـ .
    مسيحوا العصر الحديث يعترفون بعظمة القرآن
    اعترف الدكتور ماردريس المستشرق الفرنسي بعظمة القرآن الكريم وذلك إثر بعد أن كلفته وزارتا الخارجية والمعارف الفرنسية بترجمة ( 62) سورة من السور الطوال التي لا تكرار فيها ففعل وقال في مقدمة ترجمته الصادرة 1926م أما أسلوب القرآن فهو أسلوب الخالق جل وعلا فإن الأسلوب الذي ينطوي على كنه الخالق الذي صدر عنه هذا الأسلوب لا يكون إلا إلهاً، والحق الواقع أن أكثر الكتاب شكاً وارتيابا قد خضعوا لسلطان تأثيره .
    و يورد الأستاذ محمد صادق الرافعي بعض تصريحات لمسيحيين عن بلاغة القرآن من هؤلاء أديب الملة المسيحية هو الشيخ إبراهيم اليازجي وهو أبلغ كاتب أخرجته المسيحية، وذلك في كتابه ( نجعة الرائد ) وكذلك أورد الدكتور حين حسن ضياء الدين تصريحاً لأحد المسيحين يتضمن إعجابه بالإعجاز البياني بالقرآن الكريم وهذا الأديب الشاعر هو الشاعر المعاصر ( نقولا حنا ) .
    عادل الشامى





      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أكتوبر 23, 2017 6:15 pm